الرئيسية / افتتاحيات "الفكر المسيحي للصغار" / الحُكم المُسَبّق، إفتتاحيّة العدد 67

الحُكم المُسَبّق، إفتتاحيّة العدد 67

الحُكم المُسَبّق

رئيس التحرير

يُحكى أن رجلا عجوزًا كان جالسًا في القطار مع ابن له يبلغ من العمر 15 سنة، جالسًا بجانب النافذة. وكانت باديةً على ملامح الطفل الكثير من البهجة والفضول. أخرج يديه من النّافذة وشعر بمرور الهواء، وصرخ: “بابا، أترى كل هذه الأشجار تسير وراءنا!”، فابتسم أبوه متماشيًا مع فرحة ابنه. وبجانبهم كان هناك زوجان يستمعان إلى ما يدور من حديث بين الأب وابنه. وشعروا بقليل من الإحراج، فكيف يتصرف هذا الطفل هكذا! فجأةً صرخ الطفل مرةً أخرى: “بابا، أنظر إلى البركة وما فيها من حيوانات، أنظر إلى الغيوم كيف تسير مع القطار”. واستمر تعجّب الزّوجين من حديث الطفل مرةً أخرى. ثم بدأ هطول الأمطار، وقطرات الماء تتساقط على يد الطفل، الذي امتلأ وجهه بالسعادة، وصرخ مرةً أخرى: “بابا إنّها تُمطر، والماء لمس يدي”. وفي هذه اللحظة لم يستطع الزوجان السكوت، وسألا الرجل العجوز: “لماذا لا تقوم بزيارة طبيب، والحصول على علاج لابنك؟”، فقال الرجل العجوز: “إننا قادمون من المستشفى، حيث أن ابني قد أصبح بصيرًا لأول مرةٍ في حياته!”.

المغزى:

تذكّر دائمًا “لا تُصدِق كُل ما تسمع وصَدّق نِصفَ ما ترى واترك النِصف الآخر لعقلك”، فلا تستخلص النتائج حتّى تعرف كل الحقائق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*