الرئيسية / افتتاحيات "الفكر المسيحي للصغار" / الكلام مثل الريش, إفتتاحية العدد 60

الكلام مثل الريش, إفتتاحية العدد 60

رئيس التحرير

003 كان فريد غاضبا فصاح على صديقه بعصبية وقذفه بكلمة جارحة، وعندما عاد إلى المنزل وهدأت أعصابه بدأ يفكر بإتزان بما قاله لصديقه ثم أخذ يتساءل مع نفسه:”كيف خرجت هذه الكلمة من فمي؟! الآن واجب عليّ أن أقوم بالإعتذار من صديقي لما قلته له”.

  عاد فريد إلى صديقه، وهو في حالة محرجة، وبخجل قال لصديقه:”آسف ياصديقي فقد خرجت مني هذه الكلمات وأنا أطلب العفو منك، وأرجو أن تغفر لي ماقلته لك!”.

  قبل الصديق إعتذار فريد، لكن عاد فريد يؤنب نفسه قائلا:”كيف خرجت مني هذه الكلمات؟”، وهنا إلتقى برجل حكيم وحكى له ماحدث بينه وبين صديقه. وبعد أن استمع الحكيم إلى قصة فريد، قال له:”إن أردت أن تستريح من هذه المشكلة، إملأ جيبيك بريش الطيور، ومرَّ من أمام كل بيوت القرية، وضع ريشة أمام كل منزل”. قام فريد بتنفيذ ما قيل له، ثم عاد إلى الحكيم فرحا، فقد أطاع الأمر. قال له الحكيم:”إذهب الآن واجمع كل الريش من أمام الأبواب”. عاد فريد ليجمع الريش فوجد أن الرياح قد حملت الريش، ولم يجد إلا القليل أمام الأبواب.

عاد فريد حزينا، عندئذ قال له الحكيم:”هكذا كل كلمة يافريد تنطق بها أشبه بريشة تضعها أمام بيت صاحبك. وما أسهل أن تفعل هذا؟! لكن ما أصعب أن ترد الكلمات إلى فمك وتسيطر على أن لا تنطق بها!

 عزيزي القاريء: “فكر مع نفسك مرات عدة بكل كلمة قبل أن تخرج من فمك.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*