الرئيسية / افتتاحيات "الفكر المسيحي للصغار" / من الإختلاف نتعلم, افتتاحية العدد 59

من الإختلاف نتعلم, افتتاحية العدد 59

رئيس التحرير

 عاد مراد غاضبًاً من بعض أصدقائه، فهم لا يشاركونه الرأي نفسه حول بعض القضايا والأمور التي تحدث فيما بينهم، كما أنهم لا يشتركون معه بالهوايات نفسها ولهم طباع مختلفة عنه، هذا كله جعله يبدأ بالتذمر من وجودهم في حياته وقرر أن يغادرهم ويذهب الى جماعة تشبهه Edito 59 - Copyأكثر في اسلوبه وطبعه.

ولمحاسن الصدف، فإنه كان يعرف جماعة توافقه على كل شيء وتقوم بهواياته نفسها، فانضم إليهم تدريجياً، وخلال شهرين بات صديقاً لهم، ولكنه بعد عام جلس مع نفسه وسألها السؤال السنوي المعهود في نهاية كل سنة من حياتنا “مرت سنة من عمري ولكن ماذا تغير في حياتي؟”.

ولأول مرة كان الجواب  “لا شيء”…

جاء الجواب صاعقاً له…

فهو لم يعتد هذا الجواب، لقد كان في السنوات الماضية قد أضاف إلى أفكاره شيئًا جديدًا لكي يطور أفكاره وكذلك حتى يتعلم مهارات وهوايات جديدة…

نظر قليلاً إلى نفسه وعرف السبب، لقد رغب بأن يكون مع من يشبهونه، ونسي أننا نتعلم ممن يختلفون معنا أكثر!

المغزى

الإختلاف غنى نتعلم منه، ويجب أن لا يتحول الاختلاف إلى خلاف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*