الرئيسية / افتتاحيات “الفكر المسيحي” (صفحة 2)

افتتاحيات “الفكر المسيحي”

نيرون الطاغية … ووجهه الجديد, إفتتاحية العدد 511-512

نائب رئيس التحرير الأب د. هاني بيوس حنا عندما يتذكر المرء، على الرغم من المسافة التاريخية التي تفصلنا عن بدايات المسيحية، ما عاشه المسيحيون في القرون الأولى يتألم لمعاناتهم من ظلم الأباطرة الرومان ومزاجياتهم إذ كانوا يتفننون لا بل يتلذذون بممارسة شتى إضطهادات تظهر وحشية وعنفًا لا يمكن تصوّره. وعادت الإضطهادات في بداية القرنين العشرين والواحد والعشرين ممنهجة ضد من ... أكمل القراءة »

الولادة رحمة والرحمة ولادة, إفتتاحية العدد 509-510

رئيس التحرير الأب فيليب هرمز      بينما يعجّ كوكبنا اليوم بقعقعة السلاح والحروب، وتنشغل نصف الكرة الأرضية بشن الحرب على النصف الآخر، أعلن البابا فرنسيس “سنة رحمة” تحتفل بها الكنيسة، إبتداءً من 8/12/2015. هكذا تجري الأمور في منطق لا يجاري حسابات الآخرين، فالسباحة عكس التيار هي من سمة الحكماء وذوي البصيرة، الذين يرون ما ينقص العالم ويقترحون وضع النقاط على ... أكمل القراءة »

تُنصَف الشعوب بواسطة ذاكرة أبنائها إفتاحية العدد 507-508

نائب رئيس التحرير الأب د. هاني بيوس حنا تسارع العنف وحملات التهجير لآلاف من العراقيين وبخاصة ضد المسيحية والأيزيدية بوتيرة غير معقولة، لكنها كانت نتيجة متوقعة لما بدأ منذ 2003. فمنذ حزيران 2014، بلغ التطهير أوجه ليكشف، مع الأسف، عن مسعاه في تقويض الوجود المسيحي في البلد بشكل تطهير إثني وديني منظّم؛ خطف وقتل وبيع ممتلكات المسيحيين عنوة أو بغيابهم، ... أكمل القراءة »

نزول إلى الأعماق (افتتاحية العدد 505-506)

بمناسبة سنة الحياة المكرسة تتضارب في عالمنا اليوم أفكار تذهب في إتجاهين مختلفين يتصارعان، الأول مادي فئوي يتصف بالفردانية والعنف في علاقته مع الآخر، والثاني روحي، يريد عودة الإنسان إلى أعماقه، إلى باطنه وحياته الروحية، من خلال التكرّس للسلام والصلاة والإخاء ما بين الشعوب. وبما أن الإنسان يشهد ويقرّ بأن كل ما من حوله من بيئة طبيعية واجتماعية أصبح ملوثا ... أكمل القراءة »

الشخص غير المناسب في المكان المناسب (افتتاحية العدد 503-504)

نائب رئيس التحرير الفساد الاداري قديم قدم التاريخ وحاضر في كل الحضارات والثقافات والأزمنة وفي مختلف الشعوب. فكَتَب الامبراطور والفيلسوف الرواقي الروماني ماركوس أورليوس (121-180م) “أعطي إسم الطاعون لكل ما يُفسد العقل، وفتكه أعظم من عدوى انتشرت في الهواء الذي يحيط بنا” (عن كتابه:التأملات). إن “الفساد الاداري”، في العراق ، هو أحد تداعيات تعاقب الأنظمة السياسية الأكثر فتكًا لنفسية العراقي ... أكمل القراءة »

لعبة الأقنعة (افتتاحية العدد 501-502)

رئيس التحرير في خضم الظروف التي يمر بها بلدنا والمنطقة، وبسبب ما يعاني منه المجتمع من ويلات ومآسي الحروب وما يعيشهُ الآن من موجة العنف بسبب الإرهاب الذي لا يفرق بين صغير وكبير وبين هذا المذهب او ذاك الدين، كل هذا دفع الكثير إلى الحيرة وطرح تساؤلات: أين الله من كل هذا؟ هل هو بعيد أم متفرج؟ أم هو يعاقبنا ... أكمل القراءة »

نظرية الفوضى المبرمجة ومصير مسيحيي الشرق (افتتاحية العدد 499-500)

نائب رئيس التحرير بعد سقوط الشيوعية وتشظي الاتحاد السوفيتي، في تسعينيات القرن الماضي، شخّص المفكر الأمريكي فرنسيس فوكوياما في كتابه (The End of History and the Last Man,) التاريخ كخلاصة للمجابهة بين أشكال عدة من التنظيمات والمؤسسات الاجتماعية. إنه قرن المجابهات بين الأنظمة الإيديولوجية (الشيوعية ضد الرأسمالية) والتيارات الفلسفية. في حين عارض الأمريكي صمويل هنتغتون (1927-2008) في كتابه “صدام الحضارات ... أكمل القراءة »

الإنسان المقدَّس (افتتاحية العدد 497-498)

رئيس التحرير بعد سقوط الموصل وبلدات سهل نينوى وسنجار بيد جماعات مسلحة، أضطر الآلاف من شعبنا إلى ترك مناطقهم والتوجه إلى كردستان. ولكثرة عددهم، لجأوا إلى الحدائق والشوارع بعد إمتلاء المدارس والقاعات والكنائس. ولدى تفقد أحد الأساقفة رعيته، وجد أناسًا نائمين حول مذبح الكنيسة، فسأله أحدهم: “كيف يصح هذا نظرًا لقدسية المذبح؟” فصرخ الأسقف قائلا: “إن الإنسان هو المقدس لا ... أكمل القراءة »

المواطنة بين التواصل وازدواجية السلوك (افتتاحية العدد 495-496)

نائب رئيس التحرير يقال إن عصر الأيديولوجيات الكبرى كالرأسمالية والشيوعية قد انتهى مع سقوط جدار برلين في 1989. فشاع وهم كبير، يرى بأن الحرية الفردية أخذت مكان تعسف الجماعة واستبدادها. لكن علامات أيديولوجية من نوع جديد بدأت بالظهور، لم يشعر بها مفكرو زماننا، هذه المرة فحسب، لكن عامة الشعب، لتغزو حتى أبسط شارع من المدينة والقرية: إنها أيديولوجية المادية المخدرة ... أكمل القراءة »

تعلّم فن الحياة (افتتاحية العدد 493-494)

رئيس التحرير يقول المفكر ميشال دو مونتنيه (1533-1592) في بداية مؤلفه “المحاولات” عبارة: “ولدنا كي نعمل”، أي نحن نلتزم بالحياة وبمسؤوليتها عن طريق العمل والتأثير في الواقع كي يُنحت ويحوّل إلى معنى ووجود، وهذا يتطلب إبداعًا وقناعة، لأن الإنسان بحاجة فعلا إلى نشاط وعمل كي يشعر بالانتماء إلى ذاته وإلى محيطه، فالكسل وعدم العمل يجعله سلبيًا تجاه الحياة ويتملكه شعور ... أكمل القراءة »